البرنامج الذي يعرض على الفضائية السورية ويقدمه كل من ماروت صوفي وعمار أبو النصر، على طريقة "ستاند أب" كوميدي اتخذ في بداياته من السخرية والنقد طريقا للنجاح، ووعد جمهوره أنه سيكون على مستوى عال من النقد، والواقع أنه في بداياته كان يقدم بعض ما يعاني منه المواطن السوري ويطرح قضايا تهمه من ارتفاع الأسعار إلى غياب بعض المواد وأحيانا يشير إلى قضايا الفساد بشكل خجول.

لم تنحصر آثار "الحرب/الأزمة" السورية بالقتل والتدمير والتهجير والنزوح، بل أصاب الدمار جانبا لا يمكن التغاضي عنه، يتعلق بالتراث اللامادي الثقافي. الذي تضعضع بفعل الحرب في معظم المناطق السورية عبر احتراق الأسواق التراثية، وهجرة الخبرات، واختفاء العديد من معالم المهن التراثية الثقافية والانزياح السكاني الحاصل.

لم تتوقع ابتسام أن يكون مصير زوجها أحمد (50 عاماً) الموت عندما طلب منها الدكتور "رامي" التوجه إلى مشفى دار الشفاء الخاص لإجراء عملية تركيب قثطرة لكليتيه.

يوم لتقليب المواجع ورش الملح على الجروح... يوم طويل جداً أغرقته "أم حسن" بدموع لا تنضب ووجع لا يستكين، فقدت صغيرها (كما تحب أن تسميه) وهو ابن 19 عاما...

خلال ستة أشهر متوالية، صب واضعو موازنة الدولة جل تفكيرهم خلال دراسة موازنة 2019 على النفقات الإدارية، فالقهوة والشاي والضيافة وتحديث أثاث المكاتب الوزارية والقرطاسية كان أهم من التفكير بزيادة الرواتب للموظفين وتحسين المعيشة للشعب نفسه المغلوب على أمره، فتم تضخيم عمليات إنفاق غير مجدية، رغم شح الإمكانيات من دون دراسة علمية كما ظهر، حيث ضُرب بعرض الحائط أهم مبدأ يدرسه طلاب الاقتصاد في سنواتهم الأولى وهو "إدارة ندرة الموارد لتحقيق الأهداف". وبعكس كل الانتقادات التي وجهها الخبراء لبنود الموازنة استمرت الحكومة بها وهاجمت كل منتقديها واتهمتهم بضعف الرؤية والكفاءة، لكن سرعان ما تراجع مجلس الوزراء عن رؤاه الحالمة بعد شهرين من إقرار الموازنة مصدوماً بقانون "سيزر" وإمكانية فرض عقوبات غربية جديدة على البلاد، ما أسقط ورقة التوت الأخيرة.

تكتب أم محمد "ربة منزل" قائمة بالمنتجات المنزلية المتنوعة ليجلبها ابنها من السوق، لكنها تحذره من الوقوع ضحية غش بعض التجار أثناء شرائه للمنظفات التي تحتاجها لتنظيف المنزل، ذلك أن شراء هذه الاحتياجات أصبح يشكل هاجساً بسبب انخفاض جودتها المتمثل في نقص المادة الفاعلة، رغم اشتراك أغلب مساحيق التنظيف بشعار "احصلي على بياض أنصع" لكنها تشترك أيضاً في غلاء أسعارها كونها باتت تكلف الأسرة السورية ميزانية باهظة، لتبقى ربات المنازل هن الخاسر الوحيد لأنهن يستخدمن هذه المنظفات بشكل شبه يومي.

كثيراً ما نسمع عن استقالة مسؤول في الدول المتقدمة بسبب تقصيره بأداء مهامه أو خطأ حدث ضمن قطاعه، ما يدفعه للاعتذار وتقديم استقالته علناً، اعترافاً منه بخطئه واحتراماً للمسؤولية التي سلمت له ولم يكن جديراً بالشكل الكافي لتحملها، إلا أن هذه الثقافة معدومة في مجتمعاتنا العربية فلم نشهد أي استقالة منذ سنين رغم كثرة الأخطاء.

كثيراً ما نسمع عن استقالة مسؤول في الدول المتقدمة بسبب تقصيره بأداء مهامه أو خطأ حدث ضمن قطاعه، ما يدفعه للاعتذار وتقديم استقالته علناً، اعترافاً منه بخطئه واحتراماً للمسؤولية التي سلمت له ولم يكن جديراً بالشكل الكافي لتحملها، إلا أن هذه الثقافة معدومة في مجتمعاتنا العربية فلم نشهد أي استقالة منذ سنين رغم كثرة الأخطاء.

جريمة في الباغوز

 

لم تقدر "قوات سورية الديمقراطية" على اختراق الخطوط الدفاعية لـ "مخيم باغوز فوقاني"، التي أنشأها من رفض من عناصر تنظيم "داعش" الاستسلام والخروج إلى "مخيم الهول" بريف الحسكة الشرقي، ولم يكن من المتوقع أن تتجه الولايات المتحدة الأمريكية إلى اتخاذ قرار بـ "الإبادة الجماعية"، لمن يتواجدون في المخيم عبر القصف المكثف عبر الغارات الجوية التي استخدم فيها "الفوسفور الأبيض"، المحرم دولياً، ما أدى إلى مقتل ما يقارب 1000 شخص في ليلة واحدة، لتدخل "قسد" صباح يوم الأربعاء الماضي، فوق جثث متفحمة وممزقة.

ساعات قليلة فصلت بين اجتماعات قادة جيوش سورية والعراق وإيران، حتى حط وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في دمشق في زيارة قُرأت من قبل فريق سياسي سوري، على أنها مباركة وتأكيد على ما تم الاتفاق عليه في اجتماعات رؤساء الأركان، بمعنى أن موسكو الغائبة عن اللقاء العسكري العالي السوري –العراقي- الإيراني، الذي جرى في دمشق، كانت حاضرة فيه وبتفاصيله، وزيارة شويغو هي لإبلاغ دمشق بأن موسكو موافقة على ما قرره القادة العسكريون سواء لجهة شرق الفرات والحدود أو لجهة إدلب... والنتيجة النهائية تقول إن ثمة خطوات كبيرة على الأرض ستغير وجه المشهد الحالي.

Top
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتحسين موقعنا. بتصفحك هذا الموقع أنت توافق على ذلك. إذا لم توافق، فرجاء غادر هذا الموقع.. More details…