06 نيسان 2019

ما يشهده الاقتصاد السوري من سلسلة أزمات اقتصادية واجتماعية يومية تعدّ الأشد ليس قسوة فقط، بل نتيجة استمرارها وتتابعها وعدم وضوح أفق أفولها، بالتأكيد لا يمكن إغفال أن الحرب وظروفها كانت عاملاً أساسياً في تدهور المستوى المعاشي، لكنها زادت حدة وإيلاماً بسبب العمل المستمر على الإحياء القسري للشركات الأموات، من خلال تغذيتها على الأحياء من الفقراء والمهمشين والمستضعفين ليصبحوا موتى.

16 آذار 2019

يعتزم مجلس مدينة حلب حل مشكلة المطبات المتنوعة التي تعتمدها هندسة المرور من أجل تهدئة سرعة مرور السيارات في شوارع المدينة، و الوصول إلى نموذج واحد يتم تعميمه في جميع النقاط.

واعتبر رئيس مجلس مدينة حلب الدكتور "معد المدلجي" أن النموذج الجديد الذي يعتمد على أحجار البازلت – اللبون يحقق التهدئة لمرور السيارات من جهة، والمرونة والانسيابية من جهة أخرى، من دون أن يلحق الضرر بالمركبات المارة.

ولفت "المدلجي" إلى أن حجر البازلت يتمتع بالقدرة على تحمل الأوزان الثقيلة. الجدير بالذكر أن البازلت مستخدم في  شوارع المدينة القديمة وبعضه أثري تم رصفه في العصر المملوكي.

وقد اختارت مديرية خدمات قطاع السريان موقع مدخل كلية الهندسة الميكانيكية لتجريب هذا النموذج، حيث يعبر الطريق آلاف الطلاب يوميا.

بدوره قال مدير خدمات السريان المهندس "أحمد أحمد" إنه يتم تنظيم ورصف الحجر بدقة ووفق قياسات معينة، منوهاً أن عرض المطب 5 أمتار بسماكة تبدأ من الصفر وحتى 10 سم فقط.

 

وتشكل المطبات داخل وخارج المدينة بالأخص قرب الحواجز الأمنية، وبعضها مصنوع من الإسفلت وبطريقة اعتباطية مشكلة حقيقية للسيارات العابرة، تبدأ بعدم وضع شاخصة لتنبيه السائقين، وتنتهي بسوء التنفيذ ما يعرض الآليات إلى أعطال فنية وكسور في بعض الحالات.


الصفحة 1 من 28
Top
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتحسين موقعنا. بتصفحك هذا الموقع أنت توافق على ذلك. إذا لم توافق، فرجاء غادر هذا الموقع.. More details…