02 آذار 2019

أثار اعتراض نادي الحرية الذي قدمه للقيادة المركزية للحزب عن طريق الجهات الوصائية في حلب، قضية فساد كروي في دوري كرة القدم، ولم يتم تقديمه إلى المكتب التنفيذي أو اتحاد كرة القدم المعنيين بمثل هذه التفاصيل، حيث اعترض على نتيجة مباراة الجهاد مع الجزيرة التي خسرها الأول بسبعة أهداف وصعد بسببها الجزيرة للدوري الممتاز، وخرج الحرية الذي فاز على عمال حماه بأربعة أهداف فقط "من المولد بلا حمّص"، علماً أنه ايضا كان متعادلا في الشوط الأول سلبيا دون أهداف، ولعب عمال حماه بعدد من اللاعبين الشباب أيضا.

لسنا مع هذا الطرف ضد ذاك، ولكننا وبقراءة لما جرى ندرك أن هناك تفاصيل مخيبة، ووقائع تجري "على عينك يا تاجر"، سواء من هذا الطرف أو ذاك، وهذه الوقائع ليست بالجديدة على اللعبة بل وتجري في أغلب المباريات المصيرية على مبدأ "حكّلي لحكّلك"، وهناك من يغمز أيضا من طرف التحكيم الذي يشارك في بعض هذه المهازل.

هذه المشكلة ليست الوحيدة بل هناك مشكلة أخرى وفساد آخر في دوري الدرجة الثانية، وما حصل بين أندية عرطوز وجباب والشعلة، وما فيها من تفاصيل مخجلة من أجل الصعود للدرجة الأولى، ووقائع تم نشرها في وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي يجعلنا نقول على كرتنا السلام.

02 آذار 2019

يخلد اتحاد كرة القدم إلى النوم في العسل، وكأنه أنجز كل ما عليه من مهام واستحقاقات وواجبات، واطمأن إلى صحة واستقامة اللعبة في بلادنا.

Top
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتحسين موقعنا. بتصفحك هذا الموقع أنت توافق على ذلك. إذا لم توافق، فرجاء غادر هذا الموقع.. More details…