09 آذار 2019

تتالت الكوارث التي كان السبب فيها أخطاء أو جهل أو فساد الجهات الهندسية المشرفة أو المصممة أو المنفذة، فمن انهيارات الأبنية في مناطق لم تتعرض للحرب، إلى طرق حديثة الإنشاء انهارت في أكثر من منطقة إلى مشاريع تفتقد للحد الأدنى من المواصفات المطلوبة...

كل ذلك فيما يرتفع الحديث عن قرب انطلاق عجلة "إعادة الإعمار"، فهل ستكون "خبراتنا الهندسية" التي تصمم ما ينهار بعد أشهر، هي نفسها القائمة على مشاريع إعادة الإعمار؟!

02 آذار 2019

لن تضطر للكثير من المناورة، حتى تحصل على قطعة ملابس ذات جودة عالية، من محلات البيع المخصصة للبضائع التركية في دمشق، ولن تستخدم اتصالات سرية، لتشتري بعض الأحذية والجلديات، التي اشتهر بتصنيعها الأتراك.

Top
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتحسين موقعنا. بتصفحك هذا الموقع أنت توافق على ذلك. إذا لم توافق، فرجاء غادر هذا الموقع.. More details…