23 آذار 2019

تكتب أم محمد "ربة منزل" قائمة بالمنتجات المنزلية المتنوعة ليجلبها ابنها من السوق، لكنها تحذره من الوقوع ضحية غش بعض التجار أثناء شرائه للمنظفات التي تحتاجها لتنظيف المنزل، ذلك أن شراء هذه الاحتياجات أصبح يشكل هاجساً بسبب انخفاض جودتها المتمثل في نقص المادة الفاعلة، رغم اشتراك أغلب مساحيق التنظيف بشعار "احصلي على بياض أنصع" لكنها تشترك أيضاً في غلاء أسعارها كونها باتت تكلف الأسرة السورية ميزانية باهظة، لتبقى ربات المنازل هن الخاسر الوحيد لأنهن يستخدمن هذه المنظفات بشكل شبه يومي.

الصفحة 2 من 3
Top
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتحسين موقعنا. بتصفحك هذا الموقع أنت توافق على ذلك. إذا لم توافق، فرجاء غادر هذا الموقع.. More details…