16 آذار 2019

ما إن صدرت قائمة اللاعبين المدعوين للمنتخب الوطني الأول من أجل المشاركة بدورة الصداقة الدولية في العراق، حتى تعالت الأصوات "كالعادة" بين مؤيد ومعارض لهذا اللاعب أو ذاك، أو مستهجن لهذه الأسماء، ما يدل على مدى التعاطي من قبل الجماهير مع الحالة الكروية في البلاد.

09 آذار 2019

بعيدا عن قضايا وشجون كرة القدم المحلية، تبدو أجواء كرة القدم الآسيوية وقبيل الانتخابات الآسيوية التي يفصلنا عنها 27 يوما، مشحونة بالكثير من التحركات المكوكية للمرشحين الثلاثة، وإن كان المرشح القطري هو الأقل حركة وحظا، فإن السباق يزداد إثارة بين الرئيس الحالي البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم، والإماراتي خلفان الرميثي الذي يحاول جاهدا استمالة بعض الأصوات لمصلحته.

خطوات الرئيس الحالي تبدو أكثر ثقة وديناميكية كونها تقوم على أسس كثيرة أرسى دعائمها من خلال عمل كبير امتد لسنوات من شرق القارة إلى غربها، وساهم خلالها بتوحيد القارة تحت راية الرياضة التي شعارها المحبة والسلام، وساهم بزيادة استثمارات كرة القدم وزيادة مداخيل الاتحاد الآسيوي التي انعكست إيجابا على المنتخبات والأندية بشكل عام، وبات للبطولات في القارة قيمة عالمية بعد أن ارتفع مستواها من خلال برامج تطوير اللعبة التي تم العمل عليها خلال السنوات السابقة، وكان آخرها زيادة عدد المنتخبات المشاركة في النهائيات الآسيوية، وزيادة قيمة الجوائز المالية التي كان لها مردود كبير من كل النواحي على المنتخبات.

وبالمقابل يحاول الرميثي طرح برنامجه الانتخابي النظري، والقيام بزيارات لبعض الدول الآسيوية، لمجاراة منافسه الذي وعد بالمزيد من الخطوات، وكسب الكثير من الدول التي جهرت علانيةً بإعطائه صوتها منذ أيام.

خبرة سلمان بن إبراهيم في إدارة الاتحاد، ومسك مقاليد الأمور بطريقة سليمة، وإدخال التقنيات المتطورة للعبة، وطرح شعار (آسيا واحدة... هدف واحد) ستأتي بثمارها في السادس من الشهر القادم، حيث يبدو أكثر هدوءا وأقل تصريحا.

الكرة الآسيوية وعبر شرق القارة سيكون لها الصوت الأعلى عالميا، بعد كل هذه الخطوات التي ذكرناها، والاتحادات المحلية عليها واجب كبير لاستثمار هذا الدعم لتطوير كرة القدم التي لا تزال مالئة الدنيا وشاغلة الناس.


الصفحة 2 من 3
Top
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتحسين موقعنا. بتصفحك هذا الموقع أنت توافق على ذلك. إذا لم توافق، فرجاء غادر هذا الموقع.. More details…