مال وأعمال

الربط بين التعليم المهني وسوق العمل، جلسات “المرشد التجاري” التدريبية أولها

أقامت غرفة تجارة دمشق بالتعاون مع وزارة التربية بتنظيم جلسة تدريبية تهدف لإكساب طلاب المعاهد التقانية التابعة لوزارة التربية خبرات عملية في مواضيع ترتبط بدراستهم النظرية تحت عنوان جلسات المرشد التجاري في مبنى غرفة تجارة دمشق، وذلك تنفيذاً لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها في شباط الماضي بين الوزارة وغرفة تجارة دمشق، وبهدف إكساب الطلاب إمكانيات جديدة تساهم في تنمية مهاراتهم العملية.

وأكد مدير غرفة تجارة دمشق عامر خربوطلي أهمية عمل وزارة التربية خصوصاً في عملية الربط ما بين مخرجات التعليم وسوق العمل، مشيراً إلى أهمية وفائدة تجربة الوزارة في مجال التلمذة الصناعية، لافتاً إلى حاجة سوق العمل المحلية إلى مهن حالية ومهن مستقبلية لما بعد الأزمة وخصوصاً مع وصول البلاد إلى مرحلة التعافي والانتعاش الاقتصادي، مشيراً إلى حاجة سوق العمل للرصد والمتابعة، وضرورة حصول المتدربين على فرص عمل مناسبة لهم ولإمكانياتهم.

ولفت خربوطلي الى أنه ضمن هذه الاتفاقية مشروع مبادرة المرشد التجاري وهي عبارة عن جلسات تدريب مجانية أسبوعية لطلاب المعاهد و الثانويات التجارية التابعة لوزارة التربية لربطهم بسوق العمل و يقدم المدربين المتطوعين شرح مكثف وتساعد الطلاب على التطبيق العملي لدراستهم النظرية كمهارات التواصل – مهارات التسويق المتقدم – العمليات المصرفية – تطبيقات إدارة الموارد البشرية.

بدورها، بينت الموجهة الأولى للتعليم التجاري بوزارة التربية سوسن حرستاني، الدور الإيجابي للغرفة في عملية تطوير قدرات الطلاب ودمجهم في سوق العمل مشيرة إلى بدء تنفيذ برنامج وخطط خلال فترة زمنية قياسية لتنفيذ الاتفاقية الموقعة في شباط الماضي بين غرفة تجارة دمشق ووزارة التربية, وأشادت بالتعاون الوثيق مع مركز تدريب غرفة تجارة دمشق لإعداد دورات تدريبية لطلاب المدارس إضافة لحصولهم على حسومات
وتابعت حرستاني أن الهدف من ذلك ردم الفجوة بين المقاعد المدرسية والجامعية و سوق العمل إضافة لمساعدة الطالب من تطوير مهاراته العملية و إمكانياته، الأمر الذي يساهم في إيجاد فرص عمل له في نهاية الأمر.

يذكر أنه البرنامج التدريبي هو ثمرة لاتفاقية التعاون الموقعة بين غرفة تجارة دمشق ووزارة التربية في شباط الماضي حيث قام رئيس الغرفة الاستاذ محمد غسان القلاع بلقاء السيد وزير التربية عماد العزب في مبنى الوزارة إضافة إلى حضور أعضاء مجلس إدارة الغرفة .

أنطوان بصمه جي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق