مال وأعمال

خبير: الإدارة الضريبية غير كفؤة

رأى رئيس قسم المحاسبة في جامعة دمشق إبراهيم العدي أن «الإدارة الضريبية في سورية تعاني من عدد من المشاكل، منها عدم وجود إدارة ضريبية كفوؤة وخبيرة ومؤهلة، لوضع التشريعات الضريبية وتطبيقها بموضوعية وشفافية، لتتمكن من تحصيل المبالغ الضريبية المكتومة والمتحققة في القطاع الخاص، والتي يفترض تحصيلها في الوقت المناسب، لأن عدم تحصيلها في مواعيدها يجعلها بمثابة قرض، بالإضافة إلى أن كل تأخير يعرّض الضريبة للتآكل بفعل التضخم».

وأضاف «لدينا مشكلة أخرى تتمثل في عدم وجود قدرة تتمكن من إخضاع اقتصاد الظل أو الاقتصاد الموازي إلى القوانين، علما أن هذا الاقتصاد يشكل كحد أدنى نسبة تصل إلى 40% من الناتج المحلي الإجمالي وذلك بحسب تقديرات قبل الأزمة».

وأكد العدي أن «اقتصاد الظل يستفيد من كل المزايا والخدمات المقدمة ولكنه يتهرب من مسؤوليته أمام خزينة الدولة».

ولفت إلى «ضرورة تشكيل مركز للإرشاد الضريبي ليقدم المشورة المجانية وينشر الوعي الضريبي، وذلك لأن هذا النوع من الوعي يعدّ جزءا من الثقافة المالية التي ينبغي على كل مواطن أن يملك الحد الأدنى منها، بالإضافة إلى ضرورة إيجاد كادر مؤهل ومتخصص في فهم الأنشطة الاقتصادية ونسب الأرباح التقديرية ليتمكن من تحقيق قفزة نوعية في هذا المجال».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق