بالمرصادي

هموم «سويحلية»!

إن كنت جبلاويا فأعتقد أن الأمر قد يهمك.

عنوان أكثر من كاف للفت نظر شريحة واسعة من السكان على المحور الطرقي الممتد من اللاذقية إلى جبلة، هذا المحور الذي يتشرد عليه الآلاف يومياً، لكنه غير كاف للفت نظر محافظة اللاذقية، تلك المحافظة الغارقة بالعسل وما شابه، فبين التعرفة المزاجية لأصحاب السرافيس من دون وجود ضابط لمزاجهم وإنزال الركاب الذين يعترضون على التعرفة أمام شرطة المرور، العاجزين عن الوقوف بوجه تحالف «الشوفيرية»، وحالات إضرابهم الجماعي في حال تمت مخالفة أحدهم!

وبين حالات سحب السلاح التي تحدث بين الحين والآخر في الكراج، حين يختلفون على الدور أو على تسعيرة النقلة، والازدحام الخانق للمواطنين خصوصا في ساعات الذروة!

وبما أننا على البحر وامتداد الأزرق أذكر تصريحا لوزير الموارد المائية – نعم الموارد المائية وليس المواصلات – أنهم بصدد مشروع متكامل ذي كلفة عالية جدا استراتيجي وكهربائي لتحلية ماء البحر، الحقيقة يحلّي أيامكم معاليكم…

نعتقد أن نبع السن أولى بكل هذه الحلاوة، فمياهه التي تهدر في البحر من دون استغلال تفوق إنتاجية أي مشروع تحلية مهما كان حلوا ومرتبا.

لكن يبدو أننا بدأنا خطة تنشيف البحر بعد أن نشف الشجر والبشر، ومن تبقى منهم تراهم مبعثرين على الطرقات بانتظار سرفيس يمر أو أمل يعبر…

لو أنكم تعصرون برتقال الساحل بدل تجفيف بحره لو أنكم تزفتون شوارعه وتشجرون جباله لو أنكم… آه لو أنكم…

وتخيل أنه بعد كل ما سبق يأتيك تصريح مما يسمى مكتب الفستق الحلبي في وزارة الزراعة، مفاده أنه تم إنتاج 56 ألف طن صُدّر منها 2776 طن حيث يبدو أن الباقي يتم فصفصته «محليا». حسنا! كم سعر كيلو الفستق الحلبي الشقي؟! الإجابة هديك الحسبة.

أشرف مهنا


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق