بورتريه

الإعلامي مروان صواف… «ملك الارتجال‬‬»

مروان صواف، إعلامي سوري من مواليد مدينة دمشق، خريج الدفعة الأولى من كلية الصحافة والإعلام جامعة دمشق، بدأت مسيرته الإعلامية في أوائل السبعينات حيث عمل مراسلاً صحفياً لجريدة الثورة، ثم قام بعدة برامج إذاعية إلى أن انتقل إلى التقديم التلفزيون.

‪شخصية لها ثقل إعلامي عربي مؤثر… تتميز بمهارة رائعة في الحوار، تنقل بين الصحافة المقروءة والمرئية على امتداد الوطن العربي…

‪التقى بالعديد من الشخصيات المتميزة والمعروفة على مستوى العالم العربي أمثال نزار قباني، دريد لحام، فاتن حمامة، نجيب محفوظ، ياسر العظمة وغيرهم.

‪قدم مروان العديد من البرامج أهمها: مجلة التلفزيون، أيام عالبال، بساط الريح، وجهة نظر، إذا غنى القمر.

‪كان مروان أول من بدأ قراءة النصوص من دون أن ينظر إلى أوراقه، ومن دون أن يكون أمامه سيناريو مكتوب لذلك سمي» ملك الارتجال.»

‪ويُعد برنامج الإعلامي مروان صواف «إذا غنى القمر» على الفضائية السورية أحد البرامج الثقافية المنوعة التي أنتجتها الفضائية السورية، على الرغم من الإمكانيات الضحلة خلال فترة بث البرنامج في تسعينات القرن الماضي.

‪واستطاع مروان من خلال إدخال السينما لبرنامجه التلفزيوني أن يجعل المشاهد السوري الذي لا يرغب في البرامج المختصة بالسينما يلاحق حلقات «إذا غنى القمر»، لأنها تعرض له ملخصاً عن فيلم سينمائي كامل، فالهاجس السينمائي هو الهاجس الأكبر لدى مروان، وهذا ما جعله يلاحق السينما باستمرار، على الرغم من أنها متعبة وتحتاج إلى تلخيص بالصوت وانتقاء للمشاهد.

‪تعرّض برنامجه للكثير من الانتقادات وخاصة من قبل المثقفين, مما جعله يترك العمل في الفضائية السورية ويسافر إلى الخليج من أجل إكمال مسيرته الإعلامية التي حطت به في قناة الشارقة معداً ومقدماً لبرنامجين ناجحين هما «فوق السطر» و»المشهد الصحفي»».

‪استطاع مروان صواف أن يدخل قلوب كل المشاهدين بقدرته وموهبته الرائعتين ليقدم لنا تلك المزاوجة بين المادة الدسمة والأسلوب المشوق.

‪وفي مقابلة معه سئل صواف عن أزمة الإعلام العربي، فأجاب: «كيف يصبح الإعلام قريباً من تحقيق مواثيق الشرف التي تعلن مراراً، وأنا لا أرى كثيرا أننا في حاجة لمواثيق جديدة، فمشكلتنا أننا لا نطبق ما لدينا من مواثيق قديمة، فنحن أمة المؤتمرات، وأمة الاجتماعات، والمهرجانات والقرارات والأمنيات، ولكن كيف نحقق هذا كله فهذا هو التحدي حقيقةً».


 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق